شريف بدوي يكتب : حلمنا بيتحقق وفكرنا بيتحسن

img

بقلم / شريف بدوى

 

يعتبر استمرار الحكومة المصرية فى مسيرتها نحو البناء والتنمية دون النظر لاى معوقات لها من الفئات التى يسيتر علي عقولها الجماعات المتطرفة مثل جماعة الاخوان الارهابية والتى لا شك ان اعضائها مازالوا يسكنون داخل اماكن متعددة من الهيئات والمنظمات المختلفة ، ومما لا شك فيه ان القطاعات الامنية فى مصر تعلم ذلك جيدا وتستطيع السيطرة عليهم فى ظل حرية الفكر والتعبير عن الراى ، ولكن يجب على المؤسسات الدينية كالازهر الشريف والكنيسة ان يزيدوا من بثهم اليومى نحو التعاليم الدينية الحميدة التى تمنح المواطن المصرى الاقناع والرشد لمواجهة الافكار الهدامة التى يستخدمها العناصر المتطرفة بإسم الدين . ان التقدم خطوة واحدة تجاه تحقيق حلم كل مصرى وهو الحياة الكريمة ومستقبل افضل لاولادنا واحفادنا يجعلنا نزداد قوة وعزيمة مهما كانت التحديات التى نواجهها نحن المصريين ، اننى فى هذا المقال اتحدث عن الحق الذى يجب على كل كاتب او صحفى او اعلامى بشكل عام ان يذكره بصدق وامانة نحو بلده ووطنه مصر المحروسة ، وهو عرض كل ما يتحقق بامانه وصدق من انجازات ليست للحكومة وحدها ولكن للشعب المصرى ايضا ، فعندما نشاهد على شاشات التلفاز والقنوات الفضائية ونسمع عبر الاذاعات المختلفة ما يتحقق من مشروعات قومية وعملاقة ومتنوعة، فعلينا ان نساهم فى عرضها ونشر كل المعلومات التى تخصها فان مصر لديها المشروعات التى تفخر بها مثل إنجاز 11 ألف مشروع على أرض مصر، بتمويل يصل إلى 2 تريليون جنيه، من أبرزها مشروع قناة السويس الجديدة، والعاصمة الإدارية الجديدة إضافة إلى 13 مدينة أخرى، وإقامة 100 ألف صوبة زراعية، وتربية مليون رأس ماشية، و40 ألف فدان من المزارع السمكية ، كما ودع الشعب المصرى انقطاع الكهرباء ويسعى الى تصديرها ولا ننسى اكتشاف الغاز الطبيعى ممى ادى الى وقف استيراد الغاز من الخارج وانشاء شبكة طرق بمواصفات عالمية وتسليح الجيش المصرى باحدث الاسلحة المتطورة ومد الشرطة بتقنيات تكنولوجية حديثة للتعامل مع الخارجين على القانون وغيرها من الانجازات التى تمت على ارض الواقع فعلينا بعد كل هذا ان نكون اوفياء فى مقالاتنا واخبارنا ليس للاعلاميين وحدهم ولكن لكل مواطن مصرى شريف لديه القدرة على عرض كل ما تحقق من انجازات لكى يفتخر الشعب بنفسه ويعلن للعالم انه قادر على بناء وطن قوى لا يستطيع احد هدمه مهما كانت قوته .

 

لا شك ان تنظيم بطولة دولية ككاس الامم الافريقية عمل عظيم ولا تستطيع اى دولة فى العالم تنظيم مثل هذه البطولات سوى الدول المستقرة والتى لديها القدرة الكافية على استضافة مثل هذه البطولات الكبيرة وخاصة كرة القدم التى تحظى بمشاهدات عالية من سكان كوكب الارض باختلاف لغاتهم وتعدد انتمائاتهم وعقائدهم ، وهذا دليل قاطع يثبت للعالم استقرار مصر وتكاتف شعبها الوفى تجاه بناء وطنه وحماية ارضه وسط كل التحديات الراهنة .

 

ربما يعلم المواطن المصرى جيدا ما يحدث حوله ولكن بالتاكيد يوجد الكثير من المصريين يحتاجون دعمنا جميعا من اجل توعيتهم ضد الاشاعات المغرضة والهدامة التى يسعى مروجوها الى وقف عزيمة الشعب المصرى وكسر همته وفقد ثقته فى قيادته الحكيمة وهذا هو هدف الدول الجبانة التى تحمى ارضها بدمار الشعوب الاخرى لكى تظل وحدها الاقوى بين دول العالم ، ولكننا باذن الله نستطيع تخطى كل الصعاب من خلال مفكرينا وكتابنا الشرفاء ، وايضا من خلال نوافذ صفحاتنا الشخصية على الفيس بوك وغيرها من صفحات التواصل الاجتماعى لكى نعلم العالم كيف يواجه المصريين اعدائهم ليس بقوتهم العسكرية فقط ولكن بقدرتهم على التمييز بين الحق والباطل وبين الصديق والعدو ، رحم الله شهدائنا الابرار واسكنهم فسيح جناته فلولاهم ما كنا نستطيع ان نبنى مصر ونبحر بها الى بر الامن والامان تحية الى رئيسنا وكل من خطط من اجل اصلاح هذا الوطن ووضعه فى مكانته الحقيقية بين دول العالم .

الكاتب أيمن عبد الهادي

أيمن عبد الهادي

المشرف العام علي الموقع

مواضيع متعلقة

اترك رداً