بورسعيد توداي | محكمة النقض تٌسدل الستار علي قضية تلقي رئيس مصلحة الجمارك “رشوة” | التفاصيل الكاملة  

img

صقور الرقابة الادارية زرعت كاميرات داخل استراحة جمال عبد العظيم وتابعت المتهمين حتي اسقطتهم متلبسين بالرشوة

كيس اخضر أثبت الواقعة واسقط رئيس مصلحة الجمارك متلبساً بالرشوة

المتهمين :كان يعطل الافراج عن الرسائل حتي يحصل علي رشوة

محمود فؤاد : الدكتور جمال عبد العظيم طلب مني أخذ دولارات من علاء المنصوري لتوصيلها له

 

بورسعيد : أيمن عبد الهادي

رفضت محكمة النقض ، اليوم الأحد ، الطعن المقدم من جمال عبد العظيم رئيس مصلحة الجمارك السابق جمال على حكم الجنايات بإدانته بالسجن 10 سنوات في القضية التي اتهم فيها بطلب وتلقي رشوة مقابل أداء عمل من أعمال وظيفته .

وكان رئيس الجمارك السابق قد طالب محكمة النقض بقبول طعنه وإلغاء حكم سجنه وفقا لمذكرة بالدفوع القانونية قدمها دفاعه للمحكمة.

ووفقا للحكم الذي صدر اليوم من محكمة النقض بات حكم السجن الصادر بحق رئيس الجمارك السابق “جمال عبدالعظيم” نهائيا وغير قابل للطعن عليه.

تعود واقعة القبض علي رئيس مصلحة الجمارك الي التاسع من يوليو من عام 2018 وذلك بعدما تمكن اعضاء الرقابة من ضبط المتهم الاول في القضية جمال عبد العظيم متلبساً برشوة قدرها 50 الف جنيهاً مصرياً و 3 الاف دولار امريكي .

ومنذ هذه اللحظة وفور تداول الاخبار محلياً وعالمياً وباتت القضية محل جدل واسع حيث قام بعض موظفي الجمارك بتدشين صفحات علي مواقع التواصل الاجتماعي للدفاع عن رئيس مصلحة الجمارك المتهم بالرشوة بينما لم تكشف الرقابة الادارية عن اي تفاصيل في وقتها .

ظلت النيابة العامة تمارس مهام عملها في الاستماع الي اقوال المتهمين في القضية وهم جمال عبد العظيم و علاء السيد ابراهيم المنصوري واسلام محمد جمال الدين حجاج والسيد طه علي ابو سعدة وخالد محمد الراضي محمود ومحمود فؤاد فرج سليمان ورمضان علي دسوقي عبد الدايم .

في الثامن من يناير 2019 بدأت محكمة جنايات بورسعيد برئاسة المستشار سامي محمود عبد الرحيم رئيس المحكمة وعضوية المستشارين سامح عثمان يوسف ونائب رئيس المحكمة ومحمد زكي العطار وسكرتارية عصام سليم وإيهاب محمد علي في جلسات محاكمة المتهمين في القضية .

وخلال الجلسة الاولي وجه رئيس المحكمة كلمة للمتهمين وهيئة الدفاع أكد خلالها حرص المحكمة الموقرة علي تحقيق العدالة واشار الي ان المحكمة أكثر حرصاً علي المتهمين من انفسهم وتعهد المستشار رئيس المحكمة ان يأخذ الدفاع والمتهمين حقوقهم كاملة وان يتم تنفيذ كافة الطلبات التي سيتقدمون بها .

كانت الجلسة الاولي بمثابة كشف اوراق القضية وتدبير الاجراءات وتم تأجيلها للرابع من فبراير .

وفي الرابع من فبراير لعام 2019 استمعت المحكمة الي دفاع المتهمين في القضية بعدما وجهت له النيابة العامة تهمة الرشوة كما استمعت الي المتهمين فيما نسب لهم من جرائم وقررت المحكمة تاجيل النظر في الدعوة الي اليوم التالي وذلك حرصاً من المحكمة علي انجاز العدالة .

وفي الخامس من فبراير استكملت محكمة الجنايات نظر القضية رقم 4375 لـسنة 2018 جنايات ميناء بورسعيد بسماع شهود الاثبات في القضية وناقشت المحكمة الشهود فيما اسند من اتهامات في حق رئيس مصلحة الجمارك واخرون .

وسمحت المحكمة خلال الجلسة لجمال عبد العظيم رئيس مصلحة الجمارك بالدفاع عن نفسه ونفي خلال دفاعه عن نفسه الجرائم التي اثبتتها تحقيقات النيابة في حقه واكد لهيئة المحكمة انه لم يحصل علي رشوة .

وتنفيذاً لطلب دفاع المتهم الاول جمال عبد العظيم أجلت المحكمة الجلسة الي الثالث من مارس للاستماع الي اقوال اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد .

وخلال جلسة سؤال محافظ بورسعيد قال رداً علي سؤال هيئة المحكمة ان جمال عبد العظيم كان حسن السمعة ظاهرياً واشار خلال سؤال القاضي عن الاجراءات الجمركية الي ان هناك لجنة يتم تشكيلها بعضوية الغرفة التجارية والجمارك والجهاز التنفيذي للنظر في الاجراءات واتخاذ القرارات .

وكان قرار المحكمة خلال تلك الجلسة التأجيل ليوم 5 مارس لعرض الاسطوانات المدمجة والمكالمات المسجلة التي استندت اليها النيابة العامة في الاتهام والتي تم تقديمها بمعرفة اعضاء هيئة الرقابة الادارية .

وكانت المفاجأة في الجلسة غياب هيئة الدفاع عن المتهم الاول جمال عبد العظيم كاملة مما جعل المحكمة مجبرة علي تأجيل عرض الادلة بالرغم من تجهيز القاعة لذلك .

وابدت المحكمة اعتراضها علي غياب هيئة الدفاع عن المتهم وطالبت الهيئة بمساعدة المحكمة في تحقيق وانجاز العدالة موضحة ان الجلسات تتعاقب من اجل تحقيق العدل بانجاز وسرعة للمتهمين .

وفي اليوم التالي 6 مارس والذي حددته المحكمة لعرض الفيديوهات والمكالمات الصوتية مثل المتهمين داخل قفص الاتهام وحضر اعضاء هيئة الدفاع عن المتهمين وتجهزت القاعة لعرض الاسطوانات المدمجة .

شاهدت هيئة المحكمة والمتهمين وهيئة الدفاع مقاطع فيديو مصورة للمتهمين علاء المنصور واسلام حجاج يقومان خلالها بتجهيز شنطة خضراء اللون مدون عليها اهلاً وسهلاً بها مبالغ مالية لدفعها للمتهم الاول جمال عبد العظيم رئيس مصلحة الجمارك في وقتها رشوة لانهاء مصالح خاصه بهما وذلك بمحل تجاري مملوك للمتهم الثاني علاء المنصوري .

كما عرض ممثل النيابة مقطع فيديو اخر يفيد بتواجد المتهم محمود فؤاد العامل مع رئيس مصلحة الجمارك وهو يصطحب المتهمين الثاني والثالث في سيارته الخاصة الي مقر اقامة رئيس مصلحة الجمارك بالتوفيقية مدينة نصر وهو مقر اداري تسلمه من العمل ( استراحة) .

وتم عرض فيديو ثالث من داخل مقر السكن الاداري ( الاستراحة) يقوم خلاله المتهم الاول جمال عبد العظيم بفتح باب الاستراحة للمتهمان الثاني والثالث ويستقبلهم داخل الاستراحة للتشاور في موضوعات مختلفة .

وتم خلال الجلسة عرض فيديو اخر يوضح قيام المتهم محمود فؤاد بتوصيل المتهمين الي المحل التجاري الخاص بالمتهم الثاني علاء المنصوري والعودة بالكيس الاخضر السابق اعداده والدخول به الي الاستراحة ووضعه علي مكتب بعدما قام جمال عبد العظيم بفتح الباب له .

واستكملت المحكمة مشاهدة الفيديو الذي رصد لحظة دخول اعضاء الرقابة الادارية الي الاستراحة وضبط جمال عبد العظيم ومحمود فؤاد متلبسين بالرشوة وتم فتح الكيس واثبات تواجد الاموال السابق اعدادها بواسطة المتهمين بداخله .

كما عرضت النيابة مكالمة صوتية مسجلة بين المتهم الثاني علاء المنصوري والمتهم الاول جمال عبد العظيم يعلمه خلالها انه ارسل له مع المتهم محمود فؤاد مذكرتين بالرغم من انه كان معه قبل دقائق وذلك علي سبيل الاشارة المتفق عليها والتي تفيد بتسليم الاموال لتوصيلها له .

واعترف المتهمان علاء المنصوري واسلام حجاج انهما تقابلا في المحل التجاري الخاص بعلاء المنصوري ووضع اسلام مبلغ مالي 50 الف جنيها في الكيس الاخضر الذي تم ضبطه كما وضع علاء المنصوري مبلغ 3000 دولار بذات الكيس وذهبوا مع العامل محمود الي مقر اقامة جمال عبد العظيم وجلسوا معه وعقب نزولهم اوصلهم العامل وسلمه المتهم الثاني علاء المنصوري الكيس واتصل تليفونيا برئيس مصلحة الجمارك وابلغه بايمائات متفق عليها بينهم بتسليم مبلغ الرشوة .

كما فجر المتهم محمود فؤاد العامل مع رئيس مصلحة الجمارك مفاجأة تفيد بان رئيس المصلحة كان يرسله لاخذ أموال من علاء المنصوري باستمرار ويقول له ( علاء هيديلك دولارات تجيبهالي) واقر المتهم الثاني علاء المنصوري بذلك .

وعقب عرض الاسطوانات سمح رئيس المحكمة للمتهم الاول جمال عبد العظيم بالدفاع عن نفسه فقال انه لم يكن يعلم بقدوم العامل محمود كما انه حينما فتح له باب الاستراحة لم يكن يعرف ان معه امولاً وذلك بسبب انشغاله بمكالمة هاتفية داخل غرفة النوم موضحاً ان المكالمة لم تنتهي الا بحضور الرقابة الادارية .

كما دافع المتهم عن نفسه مشيراً الي انه في المرة التي حضر فيها المتهمين للقائه لم ينظر في العين السحرية لعلمه بقدومهم اما في المرة الثانية نظر بسبب عدم علمه بقدوم العامل محمود .

وقال رئيس مصلحة الجمارك ان الرقابة الادارية قد استولت علي نسخة من مفتاح الاستراحة علي حد قوله اثناء سفره لتمثيل مصر في مؤتمر بالخارج ووضعت مسجلات صوت وكاميرات مراقبه وذلك اثناء تواجده واسرته .

هذا وقد طالب هيئة الدفاع عن جمال عبد العظيم باخلاء سبيله كما طلب دفاع باقي المتهمين اخلاء السبيل الا ان المحكمة قد قضت بتأجيل القضية الي الاول من ابريل وذلك لاستكمال الاجراءات والاستماع الي ممثل الهيئة الوطنية للاعلام وسائق المتهم الاول .

الكاتب أيمن عبد الهادي

أيمن عبد الهادي

المشرف العام علي الموقع

مواضيع متعلقة

اترك رداً