جني ماتت | تعرضت للتعذيب علي يد خالها وجدتها حرقت جسدها بالنار ومطالب شعبية بإعدامهم

img

أيمن عبد الهادي

اعلن الدكتور سعد مكي وكيل وزارة الصحة بمحافظة الدقهلية ، قبل قليل ، وفاة الطفلة جني التي كانت حديث “السوشال ميديا” خلال اليوم وذلك بعدما عذبتها جدتها من والدتها مدعية ان السبب التبول اللاإرادي.

وأوضح وكيل وزارة الصحة ان سبب الوفاة كان نتيجة توقف في عضلة القلب ، بسبب الإصابات الكثيرة التي كانت تعاني منها ، والتي وصلت الي إجراء عملية بتر بأحدي الساقين .

وضعت الجثة بالمشرحة تحت تصرف النيابة العامة ، وكان
اللواء فاضل عمار، مدير أمن الدقهلية، قد تلقي إخطاراً من اللواء سيد سلطان ، مدير البحث الجنائي بالمديرية، ومأمور مركز شربين بورود بلاغ لمركز شرطة شربين من مستشفى شربين العام يفيد بوصول الطفلة “جنة. م. س. ح”، تبلغ من العمى 5 سنوات، ومقيمة مع أسرتها بقرية بساط كريم الدين بدائرة مركز شربين، مصابة بكدمات متفرقة بالجسم، وبها آثار حروق بمنطقة الحوض حول الأعضاء التناسلية الخارجية، وتورم بالطرف السفلي الأيسر، وتم تحويلها إلى مستشفى المنصورة الدولي.

بانتقال وحدة مباحث شربين وسؤال جد الطفلة لوالدها “سمير. ح. ع. د”، 55 عاما، كفيف، ومقيم بذات القرية اتهم جدة الطفلة لوالدتها وتدعى “صفاء. ع. ع. م “، 41 عاما، ربة منزل، ومقيمة بذات القرية بالتعدي عليها بالضرب، وتسخين آلة حادة، وكي الطفلة لقيامها بالتبول لا إراديا.
وأمرت النيابة بتجديد حبس الجدة “صفاء”، 15 يوما على ذمة التحقيقات.

يذكر أن قاضى المعارضات بالدائرة المدنية بمحكمة شربين، قد قرر قبول استئناف النيابة العامة على قرار قاضى المعارضات بمحكمة شربين الجزئية بإخلاء سبيل الجدة المتهمة بتعذيب حفيدتها (4 سنوات) بالكى فى مناطق حساسة بسبب تبولها لا إراديا، لحين ورود تقرير الطبيب الشرعى وقررت المحكمة حبس الجدة 15 يوما على ذمة التحقيقات فى التهم الموجهة إليها.

كان «رضا حلمى» ابن عمة والد الطفلة جنة ضحية التعذيب، كشف في تصريحات خاصة لبوابة الديار ، أن والدة الطفلة تركتها وهي عمرها 6 شهور لوالدها، ثم انفصلت عنه، ومعها شقيقتها الأكبر منها بعامين أماني، حتى بلغت جنة 5 سنوات، استطاعت والدتها أن تأخذها وشقيقتها بحكم محكمة، من والدهما.

وأضاف حلمي: «فوجئنا بمركز شرطة شربين يبلغنا بأن الطفلة في مستشفى شربين وبها أثار حروق، بالانتقال إلى المستشفى تبين أنها في حالة يرثى لها وعلى الفور تم نقلها إلى المستشفى الدولي بالمنصورة، وبإجراء فحوصات على جسدها تبين إصابتها الخطيرة بحروق، وأن لديها طرف من ساقها معرض للبتر لأنه ميت تماما، وهي الآن شبه ميتة، وشهادة شقيقتها أمام النيابة العامة، هي التي كشفت عن تعذيب الجدة لحفيدتها، وكانت شقيقتها ترى مايحدث، وسط صمت الأم.

وأشار رضا: “نطالب بحق الطفلة الضحية من معذبيها، لأنها لا حول لها ولاقوة ماذا فعلت ليحدث بها هكذا”.

هذا وقد طالب مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي بضرورة محاسبة المتسببين في وفاة الطفلة ، وتداول المستخدمون منشورات تطالب بإعدام خال الطفلة المُغتصب وجدتها لوالدتها التي قامت بحرق اعضائها التناسلية .

الكاتب أيمن عبد الهادي

أيمن عبد الهادي

المشرف العام علي الموقع

مواضيع متعلقة

اترك رداً