شريف بدوي يكتب مصر آمنة رغم انف الحاقدين

img

أيمن عبد الهادي

لا شك ان الوطن يمر بمحنة منذ قيام ثورة يناير 2011 حتى جاء الفرج واصبح لمصر رئيس اختاره الشعب المصري وطالبه والح عليه بالترشح للرئاسة بقوة وتأييد شعبي كبير بعد تجربة مريرة عاشها الشعب وهى حكم الاخوان لمصر ، وبعد ان تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى حكم مصر كان لديه العديد من الخيارات لبناء الدولة وإعادة الاعمار من جديد ، ولكنه اختار ان يعلن للشعب برنامجه الاقتصادي للوقوف بالوطن بين الدول الكبرى حول العالم ، ولا ننسى ان الرئيس كان يعلن ان الشعب هو البطل الحقيقي في تحقيق كل الإنجازات التي تمت خلال الأعوام السابقة ، وبالتأكيد كنا نعلم جيدا ان النهوض بالوطن يحتاج الى إرادة شعب قوى يسعى للوصول الى حياة كريمة ليس له بالطبع ولكن لأولاده واحفاده في المستقبل .
ان بناء الأوطان يحتاج الى عزيمة وقوة يجب ان تتوفر في أبناء الوطن ولا شك ان شعب مصر بكل طبقاته لديه كل مقومات بناء الدولة الحديثة التي ستحقق ما يتمناه في المستقبل ، إنني في هذا المقال اعلم جيدا ان الوطن يمر باحتقان شديد بسبب غلاء المعيشة وقلة الدخل وعجز الدولة على توفير مرتبات تلائم الغلاء الموجود ، ولكن هذا كان متوقع ومعلوم للجميع ولا يحتاج احد ان يتذكر ذلك ، ولكن حين اعلن الرئيس بناء قصور وسيبنى قصورا استقبل الشعب هذه الكلمات باحتقان شديد ونسى ان الرئيس يتحدث بصدق ولا يستطيع ان يخفى شيء عن الشعب فكيف نكون فقراء ونبنى قصورا مع العلم ان محمد على صاحب نهضة مصر الحديثة كان يبنى القصور والشعب فقيرا جدا وحاول ان ترجع للتاريخ فان بناء النهضة يحتاج الى قوة وقوة الدول في منشاتها ومؤسساتها بشكل كبير ، فلماذا لا ننفعل عند بناء مساجد فاخرة بملايين الجنيهات وسط مناطق سكنية تمتلئ بالفقراء التعساء ومحدودي الدخل فهل هذا لا يدعى للاحتقان أيضا وهل يرضى الله ذلك ، وهناك الكثير من الاعمال التي نراها امام اعيننا ونصمت عنها .

عندما نتحدث عن اعدائنا فهم كثير جدا ولكن المعلوم منهم لا يستطيع مهاجمتنا لأننا اصبحنا أقوياء لان لدينا جيش قوى من اقوى جيوش العالم فمن الذى بناه ومده بالسلاح المتطور والأجهزة الحديثة انه الرئيس عبد الفتاح السيسى وجميعنا نعلم ذلك ، فمن الذى يحمى قناة السويس والغاز في البحر المتوسط ومن الذى وضع تركيا في موقف الجبان المرتعش هم المصريين فان ارد وغان لا يستطيع ان يحتل المناطق التي تحتوى على الغاز الطبيعي في البحر المتوسط بسبب قوة جيشنا العظيم ، فمن الذى وضع إسرائيل في المكانة الثانية بين جيوش المنطقة وأيضا من الذى أوقف اثيوبيا وحلفائها من ملئ سد النهضة وتشغيله حتى الان هو الرئيس عبد الفتاح السيسى ولولا تسليح الجيش وتطويره ما كنا نصل الى هذه القوى التي وضعتنا في مكانة الأقوياء بين عظماء العالم .

قد يعتبر البعض منا ان خروج مظاهرات ضد النظام الحالي عمل شرعي ولكن الجميع يعلم انه عمل جبان يسعى الى تدمير الوطن وتمكين الأعداء من وطننا وقوتنا التي تعتبر راس مالنا الحقيقي بشكل كبير فقد بنيناها بدمائنا وحرماننا من حياتنا الكريمة التي قد ضحى كل مصري بقسط كبير من قوطه لكى نحقق قوتنا الحالية التي تقف عائق امام الأعداء والخونة من الدول التي لا تستطيع مواجهتنا عسكريا فدفعها الشيطان لكى ترسل لنا الإرهاب والتطرف لكى ينال من الوطن ويدمر ما بنيناه في سنوات فعلينا نحن المصريون ان نقاوم هذا الفكر بالرد عليه بكل ما لدينا من عقيدة وعلم وثقافة وأيضا قوة فنحن أقوياء والعالم يعلم ذلك جيدا .

ومن جانب اخر يجب على النشطاء الاوفياء النبلاء على صفحات التواصل الاجتماعي الاستمرار في الدفاع عن الوطن بكل قوة مهما كانت التحديات فان العدو يستخدم التكنولوجيا الحديثة على الانترنت من خلال فبركة الفيديوهات وغيرها من الأساليب الخداعة التي تسعى الى جر الضعفاء من الشعب المصري الى الهلاك والدمار وعلينا جميعا ان نقوم بدور التوعية وصد جميع هذه المحاولات الدنيئة لكى نحافظ على شعبنا ووطننا وجيشنا العظيم من كل سوء ، وانا في نهاية هذا المقال ادعوا الجميع الى التكاتف والتعاون من اجل الحفاظ على ما بنيناه معا في سنوات وادعوا الحكومة الى سرعة غلق جميع الثغرات التي يحاول اعدائنا الدخول منها لتدمير الوطن ، حفظ الله مصر وشعبها من كل سوء الى يوم الدين .

الكاتب أيمن عبد الهادي

أيمن عبد الهادي

المشرف العام علي الموقع

مواضيع متعلقة

اترك رداً